الإشراف التربوي - جرش

اهلا وسهلا بك ضيفا على منتدى الاشراف التربوي جرش
الإشراف التربوي - جرش

تربية، تعلم وتعليم، حداثة، تطلعات، نقد بناء، قصص نجاح، علم وإيمان.

اهلا بكم اعضاء فاعلين في منتدى الاشراف التربوي مشاركتكم مهمة وتزيد من فعالية المحتوى
قم للمعلم وفه التبجيلا كاد المعلم ان يكون رسولا
كل عام وكل المعلمين بالف خير كل الحب والوفاء لكل مرب في بلدي بمناسبة بدء العطاء بمناسبة العام الدراسي الجديد

    الملل والإبداع.....ضدان في معادلة العقل

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 107
    تاريخ التسجيل : 25/02/2010
    العمر : 59

    الملل والإبداع.....ضدان في معادلة العقل

    مُساهمة من طرف Admin في الإثنين مارس 29, 2010 8:47 am

    الملل والإبداع.....ضدان في معادلة العقل
    ________________________________________
    حقيقة ً إن موضوع ( الملل..أو الرتابة ) موضوع يستحق التأمل والوقوف عند أعتابه خطرات..نعيد فيها تفكيك بناءه موضوعيا..إلى جذوره الأصلية...وهي...الفراغ...ووجود..طاقة باطنية دفينة ٍ في المرء تحثنا بني الإنسان على التجدد والتغير ..؟؟

    نعم..، فالنزعة الإنسانية الخالصة...هي...الإبداع...وهي صفة إلهية الأصل...وكل إنسان هوائي .. رومانسي...يعاني من الملل أكثر من سواه إذا ما تقيد بنظم خاصة ..لان ميول الإبداع التي عنده تفوق بأضعاف مضاعفة تلك التي لدى سواه ..؟؟

    وبالتالي...فان الإبداع....والتسليم...لبواطن اللاشعور...وما تحويه من كوامن داخلية غير محسوسة..هو الهدف الذي يسعى وعينا الباطني إلى تحقيقه..عن طريق إزعاجنا بشعور اسمه الملل ...؟؟

    لاشيء في هذا العالم ممل...وشعورنا بالملل إنما هو نداء باطني للإتيان بجديد....ولو تأملنا الطبيعة...التي سن الله فيها سنته بناموس الخلق المتجدد المتطور يكون لنا أن نسال :
    لماذا هناك من كل زوجين اثنين ؟

    إن الغاية .. من التزاوج..إعادة...تشكيل الأجيال...ودافع طبيعي أساسي لتطوير ما موجود إلى جديد أحسن .. دافع فطري رباني للإتيان بجديد ؟؟
    إنها سنة الإبداع الربانية العظيمة...والتي لم يخص الله بها خلقا من خلقه عدا الإنسان ..؟؟
    فما من مبدع...إلا ويشتاق إلى لحظة من لحظات الملل...ولكن هيهات..؟؟ فحياته إن سار بدرب التغيير والتجديد تأبى إلا أن تسرق وقته...وتدفعه..إلى الشكوى من ضيق الوقت...وكثرة المشاكل..وافتقاره للقدرة أو الطاقة في كثير من الأحيان... إنها معادلة..بين الملل وبين المكابدة والتعب...لكن...برأيك...أين يكون موقع الإنسان فيها ؟
    هل إن الملل شعور أصيل في ترتيب المشاعر والميول البشرية ؟

    إن الملل دخيل على هذه المشاعر...لان الإنسان..وباختصار...مخلوق كمنظومة..مدمجة من عدة نظم...أولها..العمل والحركة...ولهذا نجد ( الرياضة) كشاخص من شواخص الحضارة البشرية..فهي تدريب..وتفريغ في نفس الوقت للطاقة الأصيلة في الإنسان التي تحظه على العمل..والحركة..والنشاط..؟؟
    وثاني نظام من نظم المنظومة هو الفن والإبداع...الذي ينبثق من فجر الخيال الإنساني المبين..وهو ببساطة..خريطة يسير أو يجري في ضوءها العمل للمستقبل...بمعنى انه بمثابة ( واقصد الخيال ) تصميم نموذج مصغر لم يتم إنجازه بعد .. وثالث ركن وهو مهم جدا...هو العزم والإرادة والتصميم....ولا إرادة...بلا ثقة بالنفس....ولا ثقة بالنفس..دون يقين بالله الذي عز فحكم .

    فالإنسان إذا ابتنى إيمانه بالله...وجب عليه بعد ذلك..بناء الثقة بنفسه..ولو كان له ذلك...حينها كان عليه أن يشد عزمه..ويشحذ همته ..ويباشر بممارسة العمل بكل طاقته في ضوء ما أوحى إليه خياله وعقله على حد سواء ..!!

    ومن هذا نستخلص .. إن الملل... تنبيه الهي..لنا..بظرورة احتلال مكانتنا الإنسانية التي كتبها الله يوم خلق السماوات والأرض ...والتي هي..الإبداع...والتطوير...والتجديد ...فالله قد خلق كل شيء...لكنه لم يخلق مبدعا أصيلا في الطبيعة سوى الإنسان...فهل يحق لنا نحن بني البشر أن نشعر بالملل ونحن الذين سجد لنا الملائكة أجمعين إلا إبليس؟

    بصراحة..لا يجب أن نمل أبدا....لكن الملل واقع حال...فكيف نتخلص منه ؟
    إن التعود على ممارسة (روتين ) معين..هو الذي يؤدي للملل لأنه يخالف ناموس الكون المتجدد المتطور...وبالامكان التخلص منه بالتجديد والتغيير في مناهج حياتنا وسلوكياتنا اليومية...وهذا الكلام من الممكن أن يطبقه الإنسان البسيط بسهولة..واقصد بالبسيط..الإنسان الذي لا يلزم نفسه بالنظم والقوانين والأعراف كثيرا..فمن السهل أن يفكر بان يلعب لعبة مع أحد الأصدقاء...أو يخرج بنزهة مع الأهل...أو يشاهد التلفزيون أو ما شاكل.... ولن يمر عليه وقت طويل حتى يجد لنفسه متنفسا من الملل ..لكن المشكلة هي في الإنسان المعرفي..الإنسان صاحب المبادئ والقيم..والأخلاق...والدين....؟؟

    فهذا الشخص..يتسم بانضباط السلوك…وهو غير مستعد ٍ لان يعمل أي شيء دون سابق تخطيط ومعرفه…وهو يقضي جل أيام عمره أسيرا للملل…؟؟
    لأنه ببساطة يلزم نفسه..لا بل يفرض عليها الملل ..من حيث لا يشعر ..!

    ولو عدنا إلى قوانين الطبيعة التي وضعها الله لا سواه سبحانه ... نجدها موئلا خصبا للتطور والتمايز والتغاير والموت والولادة...والعودة والتقدم...والطفرة...والمعجزة...والسحر ..والخيال...والجمال...لكن...لن نجد فيها الرتابة أبدا ..؟؟
    الرتابة...وليد...غير شرعي...للشعور الإنساني ؟
    واعتماد نظرة...جديدة ..متغيره..متطورة...عن الكون...والحياة..من شانها أن تحرك الإبداع...وتطلق الخيال...وتشحذ الهمة...وت**ر الروتين والملل ..بالعمل ... نعم..العمل..لكن ما هي مواصفات هذا العمل ..؟؟
    أهم صفة في هذا العمل...أن نحبه..وان ينبثق من صميم ميولنا الوجدانية..لا أن نفرضه على أنفسنا..أو يفرضه احد علينا...لان الإنسان بالفطرة مجبول على الحرية والحب والإحساس بالجمال بمختلف صوره...ودلالاته...
    سيبقى يطاردنا الملل في الحل والترحال ..في فيافي حياتنا المليئة بالمفاجئات غير المحسوبة..لماذا..؟؟
    لان نظرتنا..عن الكون...والطبيعة والخالق..نظرة أحادية البعد .. فنحن نؤمن بالنظام...دون إدراك...ماهيته...أو الغاية التي من اجلها وضع هذا النظام..؟؟

    وكما اشرنا سابقا...فان الإنسان البسيط..قد يكون اقل عرضة للملل..لأنه قليل التساؤل...ماذا هناك..وماذا وراء ذلك فلا يشعر بالملل من الأعمال التي يقوم بها لأنه مقتنع بمجهولية سنها ... فهو قانع بالواقع البسيط ولهذا السبب فهو أكثر الناس تظاهرا بتطبيق القانون والنظام في نفس الوقت الذي يختلس فيه الشط عنه بين الفينة والأخرى...على الع** من الإنسان..المعرفي...المصقول الشخصية...الذي يطبق القانون حتى أثناء تفكيره مع نفسه ... وهو كثيرا ما يسال..ويستعلم...ويعاني من جراء ذلك الكثير ... لان أسئلته تبقى بلا جواب..وبالتالي فان أعماله التي لا يعرف لماذا يؤديها...تصبح مملة ؟
    ا
    لخلاصة
    الناس صنفان...إما أخ ٌ لك في ( البصيرة والمعرفة )..أو نظير لك في الخلق...ولا يستوي الأعمى والبصير ..؟
    اصل الكلام...أخ ٌ لك في الدين...لكن...مفهوم الدين...حسب سياق التجدد والتطور لايمكن اعتماده بصيغته القديمة المبنية على شهادة التوحيد كفيصل بين الناس اليوم في القرن الحادي والعشرين...لان المتدينين كثر..لكن العارفين المتبصرين قلة..فالدين كان جملة سلوكيات بسيطة بامكان أي شخص تطبيقها اليوم حتى غير المسلم...لكن المعرفة...والسلوك الأخلاقي المعرفي..المنضبط هو ( الدين ) في هذا الزمان .
    ولهذا السبب...فسلوك العارف..يتطلب دراية معرفية أكثر في أصول الحياة العامة...من سياسة ودين وقانون وشريعة...انه يحتاج إلى التبصر في الأصول أكثر من الإنسان البسيط الذي لا تهمه المعرفة على الإطلاق...ولا يتسرب إلى حياته الملل بسهولة ..؟؟
    كذلك فان الشخص المعرفي...يحتاج إلى التجدد والتطوير...واخذ مكانه الطبيعي كــ ( مبدع ) أكثر من سواه غير المبدع...لان المكان الحقيقي للشخص المبدع هو موقع المسئولية .. والتخطيط والإدارة...على ع** الشخص البسيط الذي يرتضي مكان المسئولية لا لكي يبدع..إنما لإشباع الرغبات والشهوات...وتحقيق الذات ونشدان الاستحسان والمكانة الاجتماعية المرموقة ليس إلا .. لهذا السبب نلاحظ إن عالمنا الإسلامي قد طبق المعادلة المقلوبة...فجعل من السذج بمكان المبدعين...فتحجر الإبداع...لان غير المبدع لا يبدع حتى لو توفرت له كل مستلزمات الإبداع المادية وحتى المعنوية .. فالإبداع في النهاية...ذاتية مقدسة..لا يهبها الله إلا لمن يرتضيه لحاجة في ذاته سبحانه ..؟؟
    لذلك فعلى كل إنسان...تنطبق عليه صفات الإبداع...أن يحسب حسابه بان القوانين التي يجب أن يجري عليها في سلوك يومه..تختلف عن قوانين الآخرين...لان العصر الذي نحيا فيه..عصر سريع التغير والتطور ولا يمكن إدراك الكيفيات التي يسرب فيها الأمراض النفسية العامة إلى حياتنا دون دراسة علمية أكاديمية حقيقية .. ومن هذه الأمراض...الملل...وال**ل...والشعور بالوحدة حتى ولو بين ملأ من الخلائق .. فضلا عن تأنيب الضمير الذي يلاحق المبدعين لتعارض نوازعهم الداخلية مع النظم التي تعودوا تطبيقها ...والحل في النهاية..هي أن نثق بأنفسنا...وان نسعى لتغيير حياتنا بكل طريقة تضمن لنا أن لا نظلم الآخرين .. وهل هناك رضى لله في غير ذلك ..؟؟

    المصدر :
    - وليد مهدي جامعة واسط - العراق
    avatar
    hasanqaisi

    عدد المساهمات : 10
    تاريخ التسجيل : 23/04/2010

    رد: الملل والإبداع.....ضدان في معادلة العقل

    مُساهمة من طرف hasanqaisi في الجمعة مايو 14, 2010 10:02 am

    الموضوع طويل ولكن الفكرة الرئيسة هي ان الملل قاتل - مع الشكر الجزيل لهذا الموضوع القيم ،
    avatar
    رنا حوامده

    عدد المساهمات : 63
    تاريخ التسجيل : 21/03/2010

    رد: الملل والإبداع.....ضدان في معادلة العقل

    مُساهمة من طرف رنا حوامده في الجمعة مايو 14, 2010 10:50 am

    الموضوع شيق وفيه فائدة وتفاسير عقلانية تثبت قدرة الله سبحانه في خلقة نعم فالاحساسيس مقدرة ومربوطة بحياة الفرد باختلافها سواء احساسيس روحية او كامنة في الشعور واللاشعور والملل براي كاحساس منفرد لا بد من شعور او مرور الفرد السوى فيه فان دل ذلك على شىء انما هو انسان عادي يمر بكافة الاشياءات الموجودة في حياته لكن لا ندع له فسحة طويلة من الزمن اثناء مروره فنحاول قدر الامكان الابتعاد والهروب منه الى شعور اخر سوي..........
    اشكر مشكاركتك الرائعة
    رنا

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء نوفمبر 21, 2017 4:25 am